جلف ليكس

ياسر الرميان و ابن سلمان و ارامكو!

تعيين ياسر عثمان الرميان رئيس لمجلس إدارة أرامكو !
‏- من هو؟
‏- ولماذا الأن؟
‏- ماهي علاقته بإبن سلمان ؟
‏- ماهي علاقته بالإمارات؟
ظهور طبقة ( سعو اماراتي ).
‏ ‏ياسر عثمان الرميان، هو أحد الشخصيات الاقتصادية الفذة، تولى الرميان عدداً من الوظائف الاقتصادية المرموقة، ويتمتع بخبرة طويلة تفوق الـ 15 عاماً تنقل خلالها بين البنك السعودي الهولندي وهيئة السوق المالية ورئاسة المجلس السعودي الفرنسي(كابيتال)اي بعيد كل البعد عن القطاع النفطي، لكن التنصيب يتم حسب ولائه لبني سعود.
‏ينتمي ياسر الرميان لعائلة ثرية خادمة لبني سعود استولت على اموال شعب بلاد الحرمين، فهو أخ اللواء المتقاعد فهد الرميان، وأخو حمود الرميان الذي شغل مناصب عدة أبرزها “مستشاراً ومديراً مالياً في وزارة الثقافة والإعلام السعودية”، وهو أخ غادة الرميان مديرة العلاقات العامة لشركة “معارض” .
‏برز اسم ياسر عُثمان الرميان في عهد الملك سلمان، حيث كان من ضمن الدفعة الأولى في الأوامر الملكية، حين عُيّن : عضواً في مجلس إدارة صندوق التنمية الصناعي ومستشاراً في الديوان الملكي ومستشاراً في الأمانة العامة لمجلس الوزراء ثم تم تعيينه مشرفاً على صندوق الاستثمارات العامة.

‏ياسر الرميان هو أحد المقربين الموثوقين عند بن سلمان، بناءً على ذلك عيّنه بن سلمان مشرفاً على الشركات التي سلبها فيما يُعرف بقضية “الريتز”، علاوةً على أنه يلتقيه بشكلٍ اسبوعي في قصر عرقة بالرياض، وهو رفيقه في رحلاته الشخصية.

‏أشرف ياسر الرميان ونسق لإبن سلمان زيارته للشركات التجارية العملاقة والشخصيات المؤثرة الاقتصادية في امريكا عام 2016، وهو الوحيد الذي ذكر بن سلمان أسمه صراحةً في حواره المطوّل مع صحيفة بلومبيرغ الأمريكية.

‏عُيّن ياسر الرميان عضواً في المجلس السعودي الإماراتي الذي يرأسه بن سلمان، ذلك المجلس الذي أُريد له أن يكونَ بديلاً لمجلس التعاون الخليجي، وهو بذلك يُعد أحد الشخصيات الموثوقِ بها ليس من قبل بن سلمان وحده بل من قبل بن زايد أيضاً، فياسر يتمتع بعلاقات اقتصادية قوية داخل الإمارات.

‏عمل الرميان مديراً لشركتين اقتصاديتين في دبي، وقد دفع بالاستثمار عبر الصندوق السعودي في شركة نون الإماراتية، بحصةٍ بلغت 50% علاوةً على شراء 50% من أسهم شركة ادبتيو القابضة (التي كان يرأسها)، كذلك سهل عملية الاستثمار في شركة أوبر التي يقع مقر فرعها للشرق الأوسط في دبي.

‏جاء تعيين الرميان في هذا التوقيت رغبةً من بن سلمان ببسط سيطرة أكبر على الشركة، ولكن الأخطر من ذلك هو تمتع الرميان وبعض أفراد عائلته بعلاقات مريبة مع الإمارات، هذا يعني أن تعيينه قد يفتح باباً لأبو ظبي للإطلاع على أسرار الشركة وربما التحكم ببعض القرارات والسياسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق