الرئيسيةجلف ليكسدراسات

مابين الفورمات والفِصام شعوب ساخطة علياء أبوتايه

سيتبادر الى ذهنك وأنت تقرأ هذا المقال
ياساكن الشرق المصنف مواطناً ..الف سؤال وسؤال!
أن كنت مُبرمجاً منتفعاً من النظم القمعية لاتُضع وقتك بالقراءة مكانك ياذبابةً متوارية” هو في الفضاء الإكتروني حيث تُتقن القتال؟
أما ان كنت تشارك الأغلبية الصامتة المذهولة هذا الفصام وتحاول جاهدا إستخدام عقلك فأهلا وسهلا بك سيٌفتح على مصراعيه المجال ..
خذ عندك مثلاً بعض إلفصام سأبدأه من بيتنا وصولاً الى جيراننا من يربطنا بهم دم ولغة ودينُ وعروبة وتفصلتنا ألآف الأميال ..
نبدأ باسم الله وخاب كل جبار عنيد تبارك وجهه ذو الإكرام والجلال..
أول الفصام ياسيدات وياسادة غيض من فيض فلتٌفتح القلوب ولتُستفتى في هذا الضلال…
خذ عندك…فيفي عبده تحيي حفلاً راقصاً في مكة أوَ ضاقت بكم المُدن؟ أليس هذا تدنيس متعمدُ للحرمين؟ أليس هذا هدم أركان الدولة إغتيال؟!!
قالوا ..لابأس خَتَمَ عليه ولي الأمر إذن حلال!
العودة والزامل والقرني ولجين خلف القضبان بالقانون ؟
سجانٌ يهينهم وسجانُ يمتهنم ظلماً وإسكات حق و أدمت أيدهم الأغلال ..
أهلا أهلا بقانون أخترعتموه أي حق أعور أي مكيال؟
خاشقجي ويقُتلُ غيلة ويُقطعُ فتسمع بوحشية الغدر أصقاع الأرض والقاتل معروفُ وبرغم عتاده كالضبع مٌختبئاً لم يملك حتى شرف النزال!
أهلاً أهلاً بالحقبة الترامبية المُتسترة و الداعمة لخونة الشعوب الأنذال
بنات الوطن يُمتَهنَ وتداس كرامتهن وبنت خشابَ تظفر (بخاتم الرسول )مسوخُ تدعي الثقافة .. أشباه رجال ..
فأهلا أهلاً شرفتي من يبحث الإنفتاح وشرفتي الإستقبال !

جبال طويق تُطوق وتصادر وُيطرد ساكنيها لحضرته..؟ أين المانع فما على الارض وماببطنها مُلكه البشر والحجر والماء والجبال،
أهلاً أهلاً يامن شرعن الإحتلال !
و قطرُ تحاصرُ في رمضان وتُدمر الأسر ويُشيطنُ كل ساكنيها ويمنع عن بيت الله مسلميها فجوراً حتى الكفار ترفعت عن هذه الأفعال !
ومن أشد الفصام تعرياً كيف اليهودي يُدنس مدينة الرسول وصمتٌ مُطبقٌ من دور الإفتاء ومنبرُ مكةَ سُخر يدعو لترامب أن يُذلّل أمامه المُحال!
أهلا أهلا بشيوخ دينٍ أهُمُ شيوخ دينٍ أَم لحية الدجال؟!!
وإعلام ينبطح لإسرائيل ويصمُ الشعب المقاوم في فلسطين بالخونة يغازل نتنايهو عدو الامس اضحى اليوم فيه عداوته نقاش وجدال !
أهلاً أهلا بعرب الردة المطالبن بإسرائيل من النهر الى النهر وسَيهبون خيبر فوقها حلال زلال!
أما صفقة القرن فأطرافها كٌثر لعل ضحيتهم هاشمي الأردن فأُبتز وحاولو تركيع شعبه ..فالرجل يعلم ما للرجولة من شرف ولاضمير ببيع المقدسات ستلعنة الأجيال
أما السيسي بياع الجٌرز خانق غزة مرحل بدو سينا ليحل وطناً بديلاً للفلسطينين أهذه مصر العروبة ياوجعي… ما أشبه اليوم بالعجاف الثقال !
فأهلا أهلا بني صهيون أحتلوا مابقي وعلى رقاب من تمرد عليكم من الشعوب سنلف الحبال !
وأما ذَنبُ إسرائيل بشار حامي حدودها وربيب الفرس من دقوا وتاد خيمتك من عرب وأنجاس فالكل معروف تلعنكم الشام وحلبها وحمص وحماة وحوران وأدلب والدم الطاهر وغرقى البحار فالثورة ليست داعش يافجرة بل الجيش الحر واسألوا الأبطال
فأهلا أهلاً بنظام المقاومة والممانعة المائعة من تركت الجولان مباعا ستون عاماً لم تسترد شبراً وتّدعي النضال؟
وأما شامة العرب السودان يابشيرُ ماضرك أن ترحل فلم ترث الارض وماعليها ولك في بوتفليقه حين خلعته جموع الاحرار في الجزائر خير مثال
وهل أنتم ياموميائات الشعوب الا سرطان واجب الإستئصال؟
فا أهلا أهلا بجيوش حرة تنحاز للشعوب ونعوذ بك ربي من جيش السيسي الباطل الأكال؟
وأما يَمنُنا السعيد ..هل فرحتم حينما أبكيتموه بدعوى كسر شوكة ايران ! فالطفل حتى الطفل يعلم ان شوكة ايران في سوريا ولبنان تٌكسر فأرونا الأفعال!
ولكن عزت المواجهة والأجندة ليست كما أعلن وظنوا اليمن فريسة فاذا هو عصي متخبترُ صامداً مُتعال
فأهلا أهلا بحزم ماظفر إلا ببطون الأطفال أكبر مجاعة في التاريخ وقتل الألاف وعلى عاركم تُجرجر الاذيال ؟
وأما الدروس فكثيرة رغم فصامكم لكن ما من متعظ أتذكرون ثوار ليبيا و عبارة ( مصراطة ياكلب ) والقذافي بين يديهم يترجى الرحمة ممن ظلمهم فأعزهم الله وأذله إذلال ..
فأهلا أهلا حفتر المتعجرف المنتفخ ألم تسمع بمن قبلك من طاغية وسوء المآل!
وياعرب سايكس بيكو مابال تاريخ عثمان يوجعكم فشوهتم تاريخه منذ عبد الحميد الرافض بيع فلسطين وحتى سليمان الذي لقبه أعدائه بالقانوني وامتد الإسلام في عهدة دوحةً من ظلال
من حقدكم تحاربون في تركيا الآن الطَيب الذي زرع حبه في شعبه وأحترمته شعوبكم بينما تزدري فيكم التنصل من مسؤلياتكم والجبن حين وجب القتال
فأهلا ً أهلا بتزوير التاريخ أتظنون أننا لانعلم من باع فلسطين والعرب وشرف الأمة من قبض المال
اما الفورمات وهي مسح ذاكرتنا واعادة برمجتنا على نظامك المسخ الجديد.. هيهات هيهات ضرب من المُحال ..
نحن اكثر من ١٥٠ مليون عربي لنا تاريخ ضارب كالسنديان في الارض وجذور لسنا مثلكم فنحن أبناء حلال!
فأحلموا ان ننسى دماء شهدائنا أن نرمي مبادئنا أن تكون أنفس شردتموها او اغرقتموها مهاجرة في البحار من بطشكم ستكون حاضرة ولن نغنيها على نغمكم أطلال!
فاهلاً أهلاً بفرمتةٍ تحلمون بها.. ففي صدور الشعوبِ شهيقٌ جاثمٌ اذا ماتنفسناه تهتز عروشكم هذه هي بداية الموال!
فأقعدوا إنّا لكم قاعدين فنحن أكثر…نحن أعظم…نحن أصحاب الأرض والحق والغلبة والظفرة لنا حتى الارض في باطنها حانقة عليكم فأستبشروا قد قرب معد الزلزل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق