الرئيسيةسياسة

معلومات مهمة عن عصابات مليشيات الكرد

ما يجهله الكثيرون عن الأحزاب الإرهابية الكردية، (وليس جميع الأكراد) أن هذه الأحزاب لديها علاقات استراتيجية ومتميزة مع إسرائيل، وأنها تتلقى الدعم من الاستخبارات الاسرائيلية مقابل أن تنشئ دولة تعمل كذراع  للاستراتيجية الاسرائيلية في المنطقة، هذه الأحزاب تعتبر الأداة المفضلة للغرب لضرب المشروع الإسلامي التركي الذي يقوده أردوغان، فضلا عن الدعم الأمريكي المفتوح والعلني من المؤسسات الأمريكية لها، كما أن الدول الأوربية تقدم الدعم اللوجيستي  لقيادة هذه الأحزاب لتمكنها من ممارسة دور الطابور الخامس التخريبي في تركيا كلما حكم تركيا توجه اسلامي (أربكان ثم أردوغان)، كما ان معظم قيادات هذه الأحزاب من ذوي التوجه اليساري (الشيوعي) الذين خضعوا للتحول الى الليبرالية مع الاحتفاظ بالنزعة اليسارية المعادية للإسلام جملة وتفصيلا

.

الأكراد، وهم سنة، أكثر المتضررين من هذه الأحزاب وان وجد بعض التعاطف الذي عملت حكومة اردوغان على ازالته منذ ان اعترفت بالأكراد كمكون متميز من مكونات تركيا، ومنحته حرية استخدام لغته في الإعلام والتعليم وحق تكوين الأحزاب السياسية، وهذا ما دفع جموع من الأكراد  للانضمام الى حزب العدالة الذي فتح لهم الباب وضم منهم النواب والوزراء والمسؤولين في مختلف القطاعات حتى على مستوى رئيس الوزراء الأسبق بن علي يلدرم، ونجح في كثير من الدوائر الانتخابية داخل الأقاليم الكردية.

تركيا تخوض تحديا كبيرا ضد الأحزاب الإرهابية التي تخدم إسرائيل والغرب والواجب الأخلاقي والديني والمصلحة الحقيقية للمسلمين، تقتضي مساندتها، والله من وراء القصد…

الدكتور احمد عبدالواحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق