جلف ليكس

مصر في عهد العسكر

ما فعله النظام العسكري بمصر من كوارث

1- الاستيلاء على الحكم والتحكم بكل مفاصل الدولة

2-الاستيلاء على المال العام وأراضي الدولة وثرواتها الطبيعية والتصرف فيها وفق المصالح الشخصية للعسكر ووفق مصالح دول خارجية وأعداء للوطن لإضعاف مصر وكسر إرادتها وبقاءها محتلة بالوكالة وتابعة للعدو

3- إغراق الجيش والشرطة والقضاء والإعلام في الترف والفساد لشراء ولاءهم للعسكر وضمان دفاعهم عن منظومة الفساد لأقصى مدى لا يتصوره عقل

4- تجريف الحياة السياسية بمصر واصطناع معارضة كرتونية تضر ولا تنفع إلا العسكر فتلعب معه دور المحلل عند اللزوم

5- العمل المستمر على تقسيم الشعب وضرب الوحدة الوطنية عن طريق تفجير بعض الكنائس واختلاق بعض المشاكل بين المسلمين والمسيحيين وبين الإخوان والعلمانيين … وهكذا

6- وصم الجماعات الإسلامية بل والإسلام ككل بالإرهاب، ومن ثم تبرير قتل واعتقال وتعذيب وتهجير أهل الصلاح والفكر الإسلامي المعتدل

7- تجهيل الشعب وغسل مخه بالأكاذيب، ونشر الفساد الأخلاقي والديني من خلال الإعلام الفاسد و وجبات الفنون المنحطة التي تقدم له على مدار النهار والليل حتى أن شهر رمضان يكون له النصيب الأكبر من هذا الإفساد

8- تفشي الأمراض الناتجة من تلوث المياه والأطعمة بين فئات الشعب الفقير الذي لا يملك حق العلاج

9- إفساد منظومة التعليم

10- إغراق البلد بالمواد المخدرة بأسعار مقبولة لتشجيع الشباب على الإدمان في ظل الإحباط والبطالة والفقر والحرمان

11- تهالك البنية التحتية للبلد وانفاق الأموال الطائلة في بناء قصور ومنتجعات للسلطة

12- تضاعف الدين الخارجي للدولة حتى أصبحت الدولة مرهونة للبنك الدولي

لكن من الظلام يولد الفجر ..والله لا يصلح عمل المفسدين وتدبير الله فوق تدبيرهم


1- صبر المؤمنون على ما أوذوا وقدموا تضحيات عجيبة ذكرتنا بعهد النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام. لقد ضحوا بالبنت والولد، بالنفس والمال ، ضحوا بالتجارة والوظيفة والممتلكات، ولم نرى منهم مع شدة الابتلاء وقسوة التعذيب إلا الصبر والتمسك بالحق. فأعطوا الشعب دروس إيمانية حقيقية قد تغنى بها شيوخ السلطة في الاستوديوهات المكيفة وعند الأمتحان أهانوا أنفسهم
لقد دفع أهل الحق المؤمنون به الثمن وتبقى وعد الله لهم بالنصر والتمكين

-2- وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة ، والحقائق على أرض الواقع التي اختبرناها منذ يناير 2011 وحتى الآن أعدت جيل على درجة عالية من الوعي لا يستطيع العسكر خداعهم كما فعل في عهد ناصر ، لذلك أصبحت شكوى السيسي ليل ونهار هي وسائل التواصل الحديثة التي تستقطب الشباب وبدا يتحسر على عهد ناصر والتفاف الشعب الجاهل حوله حيث كان مصدر الخبر الوحيد هو العسكر.

3- ولد من رحم الابتلاءات نشطاء سياسيون وإعلاميون صادقون وأناس مخلصون رجال ونساء وشباب مستعدون للتضحية من أجل الحق بالنفس والمال ، مستعدون لبناء دولتهم وإصلاح ما أفسده العسكر ، فلم يعد العسكر في مواجهة الإخوان فقط لكنه الآن و بعد كل مكائده صار يواجه طبقة عريضة من الشعب وسوف يعلمون أن الله جعل تدبيرهم في تدميرهم إن شاء الله وإن غدا لناظره لقريب( قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لَا يَشْعُرُونَ) ( النحل 26)

ماجدة ياسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق